بنت الأقصــــــــى


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مغامرات الحب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنون أنثـى
عضومتميز
عضومتميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 147
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 16/09/2008

مُساهمةموضوع: مغامرات الحب   الثلاثاء سبتمبر 16, 2008 9:26 pm

الحب مغامرة خطرة..
تضحية بدون ضمانات
عطاء دون عقود
صبر بلا أجر...
ودخوله دون شروط
فالحب ليس له قاض لنحتكم إليه
فلا إثبات ولا شهود
ولا أحد يستطيع أن يقدر كم من الدمار يمكن أن يسببه
فأمره لله لأنه الوحيد القادر على حساباته العسيرة



رمت بنفسها على الأريكة بعد يوم شاق ونظرت إلى الساعة التي قاربت الثانية عشرة ليلا وصوت نجاة الصغيرة ينوح: يا حبيبي الحب عذاب وحبك حياتي... دوبني وليلي شاب بدموعي وآهاتي...فخرجت منها آهة طويلة على زوجها الحبيب الخائن وخليلاته اللواتي يصعب حصرهن... ثم تبعتها بحمد الله أنها الأغلى على قلبه فهو يدور ويدور ثم يعود إلى أحضانها وهي التي أصبغ عليها شرف لقب الزوجة ويا له من شرف.ففرحتها في كل مرة يعود محملاً بالحب والشعور بالذنب تجاهها ليصب في أذنيها بعض معاني نزار قباني(أشهد أن لا امرأة أتقنت اللعبة إلا أنت واحتملت حماقتي عشرة أعوام كما احتملت) تجعلها تشعر بسعادة لا توصف مختلطة بقلق صامت من الأمراض التناسلية لكنها سعادة تكفيها لمواصلة تحمل حمقه.ثم بدأت أفكارها تتداعي... عن صديقاتها وعلاقات الحب الحلوة بعذابها... فقد حصلت على أخف أنواعه، فزوجها في جميع الأحوال كريم اليد، رقيق الطبع وليس عنيفاً كزوج صديقتها الذي هداه الله بعد سنين من معاملته لها كجهاز لتفريغ غضبه المفزع الذي يتصاعد من أقل حدث، فكم من ليال قضتها تبكي متألمة تصلي وتصلي ليهديه الله... فهي "يا حرام" متيمة بحبه... وبعد سنين استجاب الله لدعواتها الحارة فقد هدأ كثيراً بعد إصابته بالضغط والسكر وهما الآن يعيشان أجمل قصة حب بين ممرضة ومريض. أما أختها فزوجها مهمل لها عاطفيا ونفسيا والجميع مدرك أنها غير موجودة في أي مساحة من مساحات عقله لكنها تصر على أنه سيأتي يوماً ولو بعد خمسين سنة ويقدر حبها وبذلها ويعود فاتحا ذراعيه باكيا ندماً على ما فرطه في هذا الحب... ولم يحالف الحظ غير صديقتهم الجميلة مدمنة الدلال (فثقلها) - مصطلح لا أعتقد أنه يوجد في أي ثقافة أخرى - المستمر هو صبغة العلاقة الأساسية فهي تتأكد يوميا من تعلقه بها بتلويعه بين الوصل والهجر وبين الغيوم والوضوح والمسكين متوقف الإنتاج مشغول في كسب رضاها وودها هذه الصور العليلة أمثله شائعة لعلاقات مرضية بمسمى الحب ولا أعرف لماذا هذا الشعور الجميل الذي يحلي المرقد قرن بالدموع والأرق والآلام التي ربما يكون سببها الحقيقي القولون العصبي الذي قد يقصف عمر الحبيب، فجميعنا نعرف ملك العشق قيس ابن الملوح الذي عانى على الأغلب من حالة نفسية مصحوبة بتعاطي مادة مهلوسة لينتهي به الأمر بالجنون، ومع تقدم علم النفس ومفاهيم ديناميكية العلاقة بين الرجل المرأة فقد نقت الحب من هذه الشوائب إلا أنه مازال في ثقافتنا يحمل أسوأ الصفات، فمشاكل الحب لدينا لا يجب تحويلها لقاضي الغرام ولكن تحول القضية برمتها وأبطالها إلى معالج نفسي سيشرح لكليهما حقيقة المشكلة وطرق علاجها وفي النهاية لا بد لنا من الاعتراف بكم أشجتنا إبداعات الشعر العربي في الحب وكم صيغت جواهر لمشاعر محمومة أطربتنا لليال.

هذه وجهة نظر خاصة

عيون فلسطين

Samah13.7

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مغامرات الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنت الأقصــــــــى :: «-.¸¸,.-~*الــشعر... الحب.. الغزل... الأدب«-.¸¸,.-~* :: منتدى القصص_والروايات-
انتقل الى: